النسيان المتكرر في سن مبكرة

ينسى معظم الناس الأشياء من وقت لآخر ، ويزداد معدل النسيان مع تقدم الشخص في السن ، الأمر الذي قد يكون مخيفا أو مقلقا بالنسبة للبعض ، لكننا نلاحظ اليوم أن النسيان وعدم القدرة على التركيز أصبحا آفة يعاني منها الكثير من الناس حتى في سن مبكرة.

قد يكون هذا مرتبطا ببعض الأشياء المتعلقة بنمط حياة الشخص ، وغالبا ما يكون السبب الرئيسي هو التعرض لأحد الضغوط النفسية التي تجعله يفكر باستمرار حتى أثناء النوم ، ومن ناحية أخرى ، أوضح بعض الأطباء أن هذه المشكلة قد تكون بسبب نقص بعض المكونات والفيتامينات المهمة التي يحتاجها الجسم لزيادة تركيزه ونشاطه.

هناك أيضا بعض المشاكل المرضية والصدمات النفسية التي يمكن أن تكون سببا للنسيان المتكرر بعد دخول المستشفى ، والعديد من الأشياء الأخرى التي يجب تحديدها حتى لا يزداد الخطر ويكون مؤشرا لمرض الزهايمر مع تقدم العمر.

أسباب النسيان المبكر في بداية الحياة

نظرا لأن مشكلة النسيان تؤثر فقط على كبار السن ، فقد حاول الأطباء دراسة مشكلة النسيان المتكرر لدى الشباب ، والتي تم على أساسها تحديد مجموعة من الأسباب التي قد تمثل نسبة عالية من المخاطر للفرد إذا كان يعاني من مثل هذه المشكلة في العشرينات أو الثلاثينات من عمره بشكل متكرر ، وهي ما يلي:

1-قلة النوم

النوم من الأشياء الأساسية التي يحتاجها الجسم ، مثل الطعام والشراب ، وفي حالة انخفاض ساعات النوم المعتادة ، قد يكون الفرد مشكلة في القدرة على التركيز ، خاصة إذا لم تحصل على ساعات اليوم اليومية.

كما أكد الأطباء أن قلة النوم المريح يمكن أن تسبب ضعف القدرة على التركيز وتغيير المزاج بشكل واضح ، فإن القصد هنا من النوم المريح هو النوم خلال الساعات العادية اعتمادا على عمر الشخص.

أظهرت الدراسات أن البالغين يحتاجون إلى سبع ساعات على الأقل يوميا ، وقد يحتاج الأشخاص في سن المراهقة إلى ما بين ثماني وعشر ساعات حتى يتمكنوا من التركيز بشكل أفضل.

كما أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص المحرومين من النوم بشكل متكرر لفترة طويلة هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري ، أو يعانون من تضيق الأوعية الدموية ، وبالتالي هناك نقص في الكميات التي تصل الدم إلى الدماغ ، أن هذا الشخص يواجه مشكلة كبيرة في القدرة على تذكر أشياء كثيرة.

2-تناول بعض الأدوية والأدوية

هناك مجموعة من الأدوية التي يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على تطور النسيان وعدم القدرة على التركيز لدى الشباب ، وخاصة الأدوية التي يتم تناولها لعلاج مشاكل الاكتئاب أو الموصوفة للصداع النصفي.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن تناول المهدئات الموصوفة لحالات اضطرابات النوم والاكتئاب والشعور المتكرر بالقلق أو حتى الأدوية التي يتم تناولها للحفاظ على مستويات الضغط هي سبب النسيان المتكرر.

قالت بعض المصادر الطبية إن تناول مضادات الكولين ، التي توصف للتشنجات العضلية ومشاكل الجهاز الهضمي وأمراض الرئة ، له دور أيضا في زيادة معدل النسيان المتكرر في سن مبكرة.

لهذا السبب حذرت إدارة الغذاء والدواء من تناول هذه الأدوية لفترات أطول مما أوصى به طبيبك ، وكذلك تجنب أدوية الستاتين لأنها تزيد من خطر فقدان الذاكرة والارتباك العقلي.

3-عدوى قصور الغدة الدرقية

عادة ما يصاب الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية بمشكلة النسيان المتكرر في سن مبكرة من حياتهم ، حيث أظهرت الدراسات الطبية أن الأشخاص المصابين بهذا المرض يعانون من انخفاض في حجم الحصين ، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن الذاكرة والتعلم.

4 – انخفاض مستوى فيتامين ب 12 في الجسم

يعتبر فيتامين ب 12 من المكونات الأساسية في الجسم المسؤولة عن تنشيط العديد من الوظائف الداخلية للدماغ ، وأيضا هو الفيتامين الذي يحتاجه الجسم في إفراز الحمض النووي وخلايا الدم الحمراء ، بالإضافة إلى تحسين وتعزيز وظيفة الدماغ في الطرف العصبي.

وهذا يعني أن نقصه في الجسم سيكون له انعكاس واضح في عدم القدرة على التذكر ، وفي بعض الحالات الشديدة يمكن أن يثير ظهور بعض الحالات الشبيهة بالخرف.

5-الاكتئاب

يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى النسيان في سن مبكرة ، في حالة وجود شيء واحد يستنفد قدرتك على التفكير أكثر من المعتاد ، وهو سبب العديد من أعراض الخوف والقلق دون سبب واضح.

في بعض الأحيان قد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من أعراض مرتبطة بالنسيان ، ويمكن أن تزيد من نسيان الأشخاص والأشياء ، وتلعثم الكلام ، والحزن المتكرر.

6-تعدد المهام في اليوم مطلوب

يواجه بعض الأشخاص الكثير من النسيان في سن مبكرة عندما يتعرضون للعديد من المهام المطلوبة منهم ، نتيجة الحمل الكبير عليهم ، وقد يبدو هذا واضحا في حالة الإلهاء وعدم القدرة على تخزين المعلومات بشكل صحيح.

من الممكن أيضا ملاحظة هذه المشكلة في حالة التحدث ومقاطعة المحادثة فجأة دون تذكر الباقي ، أو نسيان إحدى المهام المعينة.

عندما النسيان يمكن أن يكون مؤشرا خطيرا للصحة

يمكن أن تكون بعض مشاكل الذاكرة مدعاة للقلق، ولكن يجب عليك التحدث إلى طبيبك إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك تعاني بشكل متكرر من أي من الأعراض التالية:

  • مشاكل الذاكرة التي تؤثر على حياتك اليومية ، أو نسيان شيء تعلمته للتو أو الاضطرار إلى تكرار ما سمعته للتو ، أو الاضطرار إلى كتابة ملاحظات لتذكره.
  • ننسى في الأماكن المألوفة حيث لا يمكنك العثور على طريقك من خلال الحديقة المفضلة لديك ، تضيع في الطريق إلى العمل أو ننسى كيفية الوصول إلى الأماكن المألوفة الخاصة بك.
  • وضع الأشياء في غير مكانها في أماكن غير عادية يمكن العثور على عنصر أولا ، أو يمكن العثور عليه في مكان غير عادي ، مثل مفاتيح السيارة في الثلاجة.

نصائح لعلاج النسيان المتكرر لدى الشباب

بالطبع ، يعتمد العلاج على معرفة السبب وراء النسيان المتكرر في سن مبكرة، ولكن أثناء العلاج تحتاج إلى اتباع مجموعة من التعليمات الأساسية التي يمكن أن تساعد في تحسين صحتك ، بما في ذلك:

  • اكتب المعلومات والاقتباسات المهمة في ملاحظة.
  • زيارة طبيب الأعصاب ، وجعل الأشعة السينية من الدماغ ، واختبار الذاكرة الخاصة بك.
  • إجراء تحليلات نقص الملح والمعادن لتأكيد نسبة الفيتامينات في الجسم.
  • تنظيم الأشياء الكبيرة في الحياة ، لا تجمع التفاصيل ، ضع الأشياء المهمة في مكان ثابت ، ابتعد عن تشتيت الأفكار.
  • تناول بعض المكملات الغذائية التي تعمل على تحسين الذاكرة وتنشيطها.
  • تناول وجبات صحية تزيد من القدرة على التركيز ومحاولة قدر الإمكان تجنب الوجبات السريعة ، والتي لها أيضا دور في عدم القدرة على تذكر نتيجة احتوائها على مواد ضارة بالدماغ.
  • حاول القيام بتمارين رياضية ، خاصة تلك التي تساعد على التأمل ، لأن لها دورا ممتازا وفعالا في استعادة التركيز.

النسيان المتكرر في سن مبكرة هو حالة يعاني منها الكثير من الناس وقد تختلف في درجاتها من شخص لآخر ، ولكنها على أي حال مؤشر على مشكلة أخرى يواجهها الجسم.