متى تنتهي صلاحية القات

لا يمكن أن تكون الإجابة على مثل هذا السؤال نهائية للجميع ، لأنها تعتمد على عوامل مختلفة ، مثل الطبيعة الفيزيائية للمدخول ، والكمية المستهلكة ، وفترة الاستخدام ومدى استقبال الجسم ، ولكن يمكننا تقريب متوسط الوقت الذي يمكن فيه للقات التخلص من تأثيره ، وهو حوالي 24 ساعة بعد الاستخدام.

أي أن القات يستمر في تأثيره على الدم بعد تناوله لمدة يوم كامل ، ويمكن أيضا اكتشاف ذلك عن طريق أخذ عينة دم من المستخدم خلال تلك الفترة.

ما هو القات

وهو من النباتات الخضراء التي يعود أصلها إلى اليمن وشرق أفريقيا ، ويحتوي على مادة تعرف باسم المينوامين (وهو شبه قلوي) ، ويترك القات تأثيرا بعد تناوله يجعل الجسم مخدرا ، ويصاحبه حالة من النشوة أثناء تناوله ، وهذا ما دفع السلطات المسؤولة في بعض الدول إلى تجريمه ووضعه على قوائم الأدوية ، منذ عام 1973.

المناطق التي ينتشر فيها القات هي دول جيبوتي والصومال وإثيوبيا وتنزانيا وجنوب إفريقيا وإريتريا ، وخاصة في اليمن ، والتي يطلق عليها اسم بدوين وغالبا ما يتم تناولها بعد الغداء.

يثير القات رغبة مستمرة في الحصول عليه باستمرار ، مما يجعله نباتا معتمدا للناس ، وبسبب تأثيره كمخدر ، فقد أصبح أحد المصادر التي يمكن أن تسبب حالة من الإدمان ، مما تسبب في العديد من الأمراض على الجسم.

كيف تأخذ القات

يمكن الحصول على القات بعدة طرق كما ذكر أعلاه ، وهي كما يلي:

  • عند مضغ النبات ، يتم ذلك عن طريق تخزينه في الفم ومضغ أوراقه وامتصاصها ببطء.
  • ويمكن أيضا الحصول عليها كعصير.
  • أو بوضعه في الشيشة ، وهذه الطريقة في الحصول على القات بشكل جماعي هي واحدة من أكثر المظاهر انتشارا في اليمن.

متى يصبح القات ساري المفعول

بينما نجيب عندما ينتهي تأثير القات ، نحتاج إلى التعرض للوقت الذي يستغرقه ظهور تأثير القات في المستخدم ، الذي لا يحتاج إلى الكثير من الوقت بعد تناوله ، حيث يبدأ تأثيره بعد حوالي ساعة من الحصول عليه.

أضرار القات

يجب على الأشخاص الذين يتساءلون متى ينتهي تأثير القات أن يعرفوا أن هناك العديد من الأضرار الناجمة عن تناول القات ، بما في ذلك الأسباب التي أدت إلى تجريمه ، وهي النقاط التالية:

  • تترك رائحة كريهة في الفم لفترة طويلة بعد تناولها.
  • يسبب الكثير من المشاكل للأسنان ، مثل الاصفرار والتسوس ، ويمكن أن يسبب أيضا بعض القروح والجروح في الفم.
  • يسبب حالة من ارتفاع ضغط الدم.
  • يسبب الضعف الجنسي لدى الرجال ، لأنه يسبب تضخم البروستاتا ، ويؤدي أيضا إلى خفض الحيوانات المنوية في البول.
  • يزيد تعرق الجسم ، ترتفع درجة حرارة الجسم.
  • يلحق بعض الأضرار بالمريء، مثل القرحة والالتهابات.
  • يزيد من فرص البواسير.
  • يسبب تضخم البروستاتا.
  • فإنه يضر الجهاز المناعي ، مما يضعف القدرة على العمل من الجهاز المناعي ، مما يزيد من احتمال أن المستخدم سوف تحصل على العديد من الأمراض ولن تكون قادرة على مقاومتها.
  • يعطي القات شعورا زائفا بالسعادة عند تناوله ، وعندما ينتهي تأثيره يترك حالة نفسية ومزاجية سيئة ، أسوأ من الحالة الطبيعية للشخص ، مما يجعل الفرد يرغب في الحصول عليها باستمرار.
  • تحدث العديد من اضطرابات المعدة ، مثل حرقة المعدة.
  • يتسبب في اعتماد المستخدم على النبات ، مما يؤدي إلى الإدمان.
  • زيادة الهلوسة والبارانويا ، واتخاذ موقف عدائي ، تحت تأثير المخدرات.

فوائد القات

على الرغم من أن القات ضار من نواح كثيرة ، إلا أنه كمصنع ، بالطبع ، له أيضا الكثير من الفوائد ، ولكن لأن الضرر الذي يسببه أكبر ، يجب التخلي عنه ، والفوائد هي كما يلي:

  • زيادة تحفيز حرق الدهون في الجسم ، مما يساعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة والدهون الزائدة.
  • يحسن معدل السكر في الدم وبالتالي فهو جيد لمرضى السكر.
  • القات قادر على تخفيف الآثار النفسية السلبية مثل القلق والتوتر والاكتئاب ، ولكن مؤقتا حتى يزول تأثيره.
  • يزيد من نشاط الجهاز العصبي.
  • يزيد من حالة النشاط والتركيز وزيادة الوعي والإدراك.
  • كما أنه يعطي المرأة عددا من الفوائد ، مثل زيادة الرغبة الجنسية ، وزيادة فرص الحمل ، لأنه يزيد من العمر الافتراضي للحيوانات المنوية داخل المهبل.
  • يحسن الحالة العامة للشعر ويطيله ويقوي الجذور وبصيلات الشعر.

علامات تعاطي القات

هناك بعض العلامات التي تظهر في نطاق القات والتي تعبر عن حالتها غير المتوازنة ، وكذلك العلامات النفسية والجسدية ، وهي كما يلي:

1-العلامات النفسية لإساءة القات

من أهم العلامات النفسية التي تظهر عادة لدى مستخدمي هذا النوع من النباتات ما يلي:

  • ثرثارة وثرثرة ، كما يوقظ القات الرغبة في التحدث في المستخدم.
  • فرحة لا مبرر لها ، ابتسامة حمقاء.
  • زيادة القدرة على الخيال والأفكار الغريبة ، وهو ما يتضح من محادثتهم الطويلة.

2-العلامات الجسدية لإساءة القات

أما بالنسبة للعلامات الملحوظة جسديا ، فإننا نعرضها على النحو التالي:

  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي.
  • الإمساك أو البواسير.

أعراض انسحاب القات

للإجابة على سؤال متى ينتهي تأثير القات ، نحتاج إلى معرفة الأعراض التي تظهر في الجسم بعد إزالة القات من الدم ، وبعد الابتعاد عن تناوله لفترة من الوقت ، نتعرف عليه من خلال ما يلي:

  • زيادة حالة القلق والاكتئاب والشعور بالحزن.
  • زيادة الحالة العصبية للفرد والإثارة الحادة.
  • فقدان الحركة ، والشعور بالخمول الشديد.
  • اضطراب الجسم ككل وفقدان القدرة على ممارسة الحياة الطبيعية.
  • التعب الشديد وحالة من الضعف العام.
  • زيادة القابلية للميول والأفكار الانتحارية.

علاج إدمان القات

يتم علاج إدمان القات من خلال عدة مراحل ، تتعامل كل مرحلة منها مع الخطوات العلاجية التدريجية المناسبة ، وصولا إلى القدرة على التعافي الكامل من إدمان القات ويعود الجسم إلى حالته الطبيعية ، ونقترب من هذه المراحل على النحو التالي:

  1. الفحص والتشخيص– في تلك المرحلة يتم تشخيص حالة المستخدم ومدى إدمانه واستجابة جسمه للقات ، ويهدف إلى وضع خطة علاجية للمريض.
  2. إعادة التأهيل والتحضير للعلاج– هذه فترة تمهيدية قبل العلاج ، وتهدف إلى إقناع المريض بحاجته للعلاج ودفع استعداده للتخلص من الإدمان ، ويتم اتخاذ بعض الخطوات الأولية في العلاج ويتم اختبار استجابة الجسم له.
  3. سحب وسحب سموم القات من الجسم– هذه هي المرحلة الرئيسية من العلاج ، حيث يتم التخلص من الدواء في الجسم تماما ، ويواجه المريض أعراض الانسحاب.
  4. إعادة التأهيل النفسي والسلوكي بعد الشفاء– بعد أن يكون الدم قد تخلص بالفعل من الدواء ، يحتاج المريض إلى إعادة التأهيل ، مما يمنحه القوة النفسية حتى لا يضعف مرة أخرى ويعود إلى الإدمان ، كما يعطي كل الاحتمالات التي تجعله يتخلص من الحاجة إلى تناول القات.
  5. المتابعة بعد العلاج– هذه مجرد مرحلة وثائقية ، يتم خلالها تحديد أن المريض لا يعود إلى الإدمان ، وقدرته على السيطرة على نفسه والحفاظ على الشفاء.

على الرغم من الفوائد التي يعطيها القات للجسم ، وحالة السعادة والنشوة عند تناوله ، فقد ثبت علميا أنه ضار ويرافقه العديد من المخاطر على المدمنين ، لذلك يجب اتخاذ جميع التدابير والإقلاع عنها في أقرب وقت ممكن.